السبت، 7 مايو، 2011

:من أقوالها المشهوره



١- أكثر ما تخاف منه ليس قويا، فالقوة تكمن في الخوف ذاته

٢- ما أنا متأكدة منه هو أن ما تعطيه يعود إليك

٣- إذا اشتهرت دون أن تعرف نفسك، فسوف تتكفل الشهرة بتكوينك

٤- لقد تعلمت أنه لا يمكن أن تحصل على كل شيء وتفعل كل شيء في الوقت ذاته

٥- أكبر مغامرة يمكنك أن تمر بها هي أن تحيا الحياة التي تحلم بها

٦- أنا متأكدة أن ما نصر عليه هو ما نصبحه

 

الجمعة، 6 مايو، 2011

مـدرسـة رون كلارك


  تبرعت مقدمة البرامج الأميركية أوبرا وينفري ب 365ألف دولار إلى إحدى المدارس الابتدائية الخاصة في مدينة أتلانتا الأميركية.

وذكرت صحيفة "ذي أتلانتا جورنال كونستيتيوشن" الأميركية ان مدرسة رون كلارك حصلت على هدية مميزة هذه السنة، مشيرة إلى ان مؤسس المدرسة رون كلارك هو مدرس ومؤلف حائز على جائزة تقديراً لأعماله ،وقد استقبلته وينفري مرتين في برنامجها منذ العام 2001كما تراقب باهتمام كبير إنجازات مدرسته الخلاقة.
وقال كلارك انه لم تكن لديه أية فكرة بأن وينفري ستقدم هذه الهدية، موضحاً انه كان في المدرسة يوم وصله طرد بريدي ففتحه ووجد رسالة من وينفري تقول فيها "أنت نشيط ونموذج قوي لما يجب أن يكون التعليم عليه أحسنت صنعاً يا صديقي".
وقال كلارك انه بدأ بالبكاء عندما رأى الشيك .
وأشارت الصحيفة إلى ان كلارك أسس المدرسة في جنوب شرق أتلانتا في العام 2007وجمع 3.5مليون دولار لافتتاحها كما هو بحاجة ل 2.4مليون دولار سنوياً لإبقاء أبوابها مفتوحة ،وهدية وينفري ستغطي 26منحة تعليمية كاملة.

وقالت وينفري "كنت جالسة على الأريكة وأتساءل لمن يجب أن أقدم هدايا ففكرت في هذه المدرسة"


اكاديمـة القيـادة للبنـات


مؤسسة أوبرا وينفري تتبرع بثلاثة  أرباع مليون دولار لمدرسة جنوب أفريقية
كانت قد أسست أكاديمية القيـادة للبنات بتكلفة 40 مليون دولار

قدمت مؤسسة خيرية تابعة للإعلامية الأميركية سيدة الأعمال أوبرا وينفري مبلغ 725 ألف دولار تبرعا لمدرسة للمساعدة في إعادة تأهيلها، وهذه المرة الثانية التي تتلقى المؤسسات التعليمية في جنوب أفريقيا تبرعات سخية من مجموعة وينفري. وكانت قد تبرعت سابقا بمبلغ 40 مليون دولار استخدمت في بناء أكاديمية للبنات.إعادة تأهيل مدرسة «فيل» الثانوية في مقاطعة لمبوبو سوف يساعد على تجهيز 16 صفا ويقدم فرصا تعليمية لأكثر من 640 طالبا عندما ينتهي العمل في المدرسة في يناير (كانون الثاني) المقبل، بحسب غريغ شيركن، مدير برامج مؤسسة «شبكة ملائكة وينفري».
استمر الطلاب في تلقي تعليمهم خلال عملية التأهيل، التي تتضمن تزويد المدرسة بمكتبة ومركز متعدد الوسائط ومختبر علمي وآخر للأجهزة الحاسبة. وقال غريغ شيركن في تصريحات لوكالة الاسوشييتد برس: «أعتقد أن هذه المدرسة ستصبح محورا مهما في العملية التعليمية في هذه المنطقة التي تفتقد إلى مصادر تعليمية جيدة»، مضيفا أن المدرسة والتجهيزات الجديدة سوف تقدم خدمات تعليمية في التكنولوجيا الحديثة للكبار أيضا من أهل المنطقة.
مؤسسة أوبرا وينفري الخيرية تأسست عام 1998 بمساعدة من مشاهدي برنامج «أوبرا وينفري» للحوار، وفي عام 2007 قدمت المؤسسة المساعدات لمدرسة «سيفين فاوتن» في مقاطعة كوازولو ناتال. لكن المؤسسة الخيرية رفضت تلقي المساعدات من المشاهدين بعد قرار إيقاف البرنامج بعد 25 سنة من البث على الهواء من استوديوهات في شيكاغو.
أقيمت أكاديمية اوبرا وينفري للبنات على أطراف جوهانسبورغ وافتتحت عام 2007 لتربية أجيال من الفتيات على الأدوار القيادية، خصوصا بعد انتهاء فترة الابارتايد التي كان لها تأثير سلبي على الأكثرية السوداء في جنوب أفريقيا خصوصا الإناث. وتوجد المدارس الجيدة غالبا في المناطق التي تقطنها الأقلية البيضاء أو مناطق الأغنياء السود.
فكرة انشاء هذه المدرسة مستوحاه  من بدايات اوبرا المتوضعه  حيث انها تمثل الخلفية التي اتت منها. اما الهدف من تآسيس اكاديمة القيادة هي توفير الفرص التعليمية للفتيات الموهبات حتى يتسنى لهن العيش بحياة كريمة. تآمل اوبرا من انشاء هذه الاكاديمة ان تقدم للفتيات تعليماً خاصاً يؤهلهن على اتخاذ القرارات المناسبة و خوض الحياة بآسلوب علمي مدروس، وتآمل اوبرا ايضاً ان تكون هذه الاكاديمية نموذجاً يحتذى به في جميع انحاء العالم.

آوبـرا وينفـري وماذا فعلـت للتعليـم


لقد آمنت أوبرا وينفري منذ وقت طويل أن التعليم هو الباب للحرية ، وتقدم فرصة في مستقبل أكثر إشراقا. من خلال مؤسسة خيرية خاصة لها ، مؤسسة أوبرا وينفري، وقد قدمت مئات المنح للمنظمات التي تدعم التعليم وتمكين المرأة والأطفال والأسر في الولايات المتحدة وحول العالم. بين هذه التبرعات الخيرية المختلفة ، لقد تبرعت بالملايين من الدولارات نحو توفير تعليم أفضل للطلاب الذين لديهم الكفاءةأيضا اسست " اوبرا وينفري للمنح الدراسية" ، والتي تعطي منحا دراسية لطلبة العازمين على استخدام التعليم لإنفاع مجتمعاتهم في الولايات المتحدة وخارجها.

أهـم الانجازات والنجاحات:


  • عن أحلامها كطفلة تعبر اوبرا: "في طفولتي كنت املك حلما بأن اكون مشهورة وغنية، إلا انني كنت اعي الظروف التي ولدت في ظلها، حيث تربيت في بيت جدتي الفقير التي تعلمت منها القراءة، واهلتني كي اصبح على ما انا عليه الآن".
  • في برنامجها استضافت شخصيات سياسية اجتماعية مثل بيل كلينتون، هيلاري كلينتون، كوندوليزا رايس. كما عرف عنها ارادتها القوية فقد خسرت من وزنها الكثير بعد أن عاشت سنوات بهذا الوزن وشاركت بماراثون في واشنطن خسرت 90 باوند من أصل 150 باوند.
  • فقدت أكثر من 100 كيلوجراما من وزنها فقد شاركت بماراثون في واشنطن
  • الكتب التي قامت أوبرا باختيارها فقد ارتفعت مبيعاتها لتصل الى قائمة "أعلى الكتب رواجا" وبيع أكثر من مليون نسخة من كل كتاب. ومنحها اتحاد الكتاب الأميركي ميدالية ذهبية في عام 1999، وجائزة الشرف من اتحاد الناشرين الأميركيين عام 2003 تقديرا لتأثيرها في صناعة الكتاب في الولايات المتحدة من خلال هذا البرنامج.أوبرا لا تشجع على القراءة فقط بل تدعو إلى الكتابة وتوضح: "من خلال الكتابة تستطيع أن توضح كل أفكارك الداخلية ومشاعرك، تستطيع أن تفهم من أنت، من تريد أن تكون في الحياة".. وقد كتب عن اوبرا 17 كتابا، وقامت هي بتاليف 4 كتب، وأحدث كتاب هو Live your best life.
  • عام 2001 استضافت للمرة الاولى نساء مسلمات في برنامجها الثقافي لتصحيح المفاهيم الامريكية الخاطئة الشائعة عن الاسلام، فكانت بضيافتها الملكة رانيا العبد الله.
  • في عام 1997 أسست برنامجها الشهيرOprah’s angles net work، والذي يدعو لجمع المساعدات المالية لمساعدة المحتاجين، والذي حقق نتائج ملموسة حيث تم بناء 200 منزل لإيواء المشردين، كما استخدمت 30 مليون دولار من المساعدات لإنشاء منحة تعليمية جامعية للطلاب المحتاجين، بالإضافة إلى دعمها المعنوي والمالي لضحايا "تسونامي" من خلال شبكتها التي تهدف إلى تشجيع العمل التطوعي، ولا يستطيع أحد أن ينسى أعظم أعمال "أوبرا" إنسانيا، عندما قامت بزيارة لقارة أفريقيا، حيث قامت بتبني خمسين ألف طفل إفريقي، محاولة منها للمساهمة في حل مشكلة الفقر المزمن، الذي يعاني منه الكثير من أطفال أفريقيا. وقررت أن لا تنجب أطفالا.
  • وفي ابريل عام 2000 صدرت Oprah magazine التي اصبحت اليوم من اهم المجلات المتصدرة والمتخصصة بحياة النساء، وسجلت المجلة نجاحا تاريخيا، وفي عام 2002 طرحت اوبرا النسخة العالمية من مجلتها في جنوب افريقيا.
  • أوبرا لعبت أدوارا في عدة أفلام، فأول ظهور لأوبرا في السينما عام 1985 كان في فيلم ستيفن سبيلبيرج "The color purple" وحازت على ترشيحات من الأكاديمية والغولدن غلوب عن دورها في الفيلم..
  • لم يعرف عنها أنها تزوجت. كما أنها ألفت 4 كتب وأحدث كتاب هو Live your best life كما أنها تمتلك استوديوهات هاربو وتصدر مؤسستها مجلة أوبرا.
  • كانت لأوبرا المبادرة فى سن قانون لحماية الأطفال عام 1991، حيث ألقت بشهادتها أمام اللجنة القضائية بمجلس الشيوخ مطالبة بإنشاء شبكة معلوماتية للمتهمين بالاعتداء على الأطفال فى الولايات المتحدة، وفي عام 1993 وقّع الرئيس الأميركي بيل كلينتون على ما أسماه "مذكرة أوبرا"!
  • بلغت ثروتها عام 2003 مليار دولار مما وضعها في المرتبة 427 في اللائحة التي تضم 476 مليارديرا. و حسب تصنيف مجلة فوربس لعام 2005،احتلت أوبرا المرتبة التاسعة في أول 20 شخصية من النساء الأكثر نفوذا على صعيد وسائل الاعلام والسلطة الاقتصادية. كما احتلت المركز الثاني حسب تصنيف مجلة فوربس لعام 2005 في قائمة أكثر الشخصيات تأثيرا في العالم الذي ضم 100 شخصية وصعدت وينفري لتحل محل ميل جيبسون من حيث الثروة فقد بلغ دخلها السنوي 225 مليون دولار.
  • سوف أتوقف عن تقديم برنامجى لأتفرغ لإدارة محطتى الفضائية الجديدة» هكذا فاجأت أشهر مقدمة برامج «التوك شو فى العالم» أوبرا وينفرى جمهورها فى جميع أنحاء العالم وينفرى كانت صادقة مع نفسها كما تقول نيويورك تايمز خلال احد الحلقات التي قدمتها فى الاستوديو الخاص بها فى شيكاغو في اواخر عام 2009 عندما قالت: «هذا البرنامج هو حياتى، وأنا أحبه بما يكفى لمعرفة متى يجب أن أقول الوداع، بعد خمسة وعشرين عاما، يبدو خطوة صائبة بالنسبة لى، إنه الرقم المثالى والوقت الصحيح تماماً
  • الموقع الرسمي http://www.oprah.com/index
  • تحول برنامج أوبرا إلى مؤسسة خيرية تقدم الهبات والهدايا المختلفة لمساعدة المحتاجين، ومن مفاجآت البرنامج العديدة كانت المفاجاة الاكبر عام 2004 عندما قدمت لـ 276 شخص وهم جمهور حلقة معينة "سيارة لكل شخص". لم يصدق الجمهور ما يجرى له. وردت المذيعة على دهشته بالقول: "يجب أن تشكروا أقربائكم واصدقائكم هم الذين رشحوكم لحضور حلقة اليوم لأنكم في أمس الحاجة لسيارة ولا تسمح لكم أوضاعكم المالية بشرائها".
  • القراءة كان لها أثر كبير في حياة أوبرا، وفى حوار لها مع مجلة "لايف" قبل سنوات قالت أوبرا: "كانت أسرتي تلقبني وأنا صغيرة بدودة الكتب، حيث كنت أمضي ساعات طويلة فى مكتبة المنزل أقرأ وأقرأ ويمضي الوقت دون أن أدرك ما يحدث من حولي. كانت الكتب تمنحني فكرة أن هناك حياة مختلفة وراء منزلي الفقير في المسيسيبي". ربما كان عشقها للقراءة، هو ما دفعها الى تقديم "نادي الكتاب" ضمن برنامجها "أوبرا وينفري شو" في عام 1996، وخلال ست سنوات قدمت ما يزيد على 46 كتابا.
  • تقدر ثروة أوبرا اليوم بـ 1.3 مليار دولار وقد بدأت أوبرا أولى خطوات "البيزنس" الخاص بها بشرائها لبرنامجها، والذي أصبح تحت تصرفها من خلال شركة انتجاها HARPO PRODUCTION والذي يحمل اسمها بالمقلوب. تبع ذلك إنجازها عام 1999، حيث أنشأت شركة oxygen media والخاصة ببرامج المرأة على التلفزيون والانترنت، اطلقت اوبرا برنامج Oprah after the show الذي كان يبث حصريا لقناة اوكسجين وهو عبارة عن نصف ساعة من لقطات واقعية لا تلتزم بأي نص.

من هي آوبـرا وينفـري؟


مـولـدها ونشأتها وحياتهـا الشخصية:

ولدت في 29-1-1954وعاشت طفولة فقيرة، والدها كان حلاقاً بالإضافة إلى عمله ببعض الاعمال التجارية الصغيرة، والدتها كانت تعمل في خدمة البيوت، عاشت عند جدتها في حي فقير بعد انفصال والديها إلى ان بلغت السادسة من عمرها.
السندريلا السمراء في صغرها 
على الرغم من أنها أصبحت أول مليارديرة سوداء، لم تكن طفولتها سعيدة، بل على العكس كانت من أتعس السنوات التي يمكن أن تعيشها طفلة، فقد ولدت في عام 1954 بمنزل جدتها التي كانت تعمل غسالة للملابس بأفقر أحياء ولاية المسيسبي، بعد أن انفصل والدها الذي كان يعمل حلاقا، عن والدتها التي كانت تعمل خادمة بالبيوت.
عن أحلامها كطفلة تعبر اوبرا: "في طفولتي كنت املك حلما بأن اكون مشهورة وغنية، إلا انني كنت اعي الظروف التي ولدت في ظلها، حيث تربيت في بيت جدتي الفقير التي تعلمت منها القراءة، واهلتني كي اصبح على ما انا عليه الآن".
في السادسة من عمرها، انتقلت للعيش مع والدتها، حيث تعرضت للاغتصاب أكثر من مرة على يد أقارب والدتها، وتحملت هذه العذاب والقسوة الى أن بلغت الرابعة عشر من عمرها حين انتقلت للعيش مع والدها.
ولكن العيش مع والدها لم يحل مشاكلها رغم محبته الكبيرة، فانحرفت إلى طريق المخدرات وهي لا تزال في الرابعة عشر، بالإضافة إلى إنجابها لطفل لم يكتب له الحياة، وبالتالي عانت من مشاكل المراهقة بصورة متضاعفة ولكن تدريجيا استطاعت استعادة ثقتها بنفسها بمساعدة والدها المعروف بشدته وصرامته والذي كان له أثر إيجابي على سلوكها للطريق المستقيم. 

--------------------------------------------------------------------

حيـاتهـا المهنيـه:

بدأت مشوارها في الـ 19 من عمرها وهي لا تزال تدرس في المرحلة الثانوية، كمراسلة لأحد قنوات الأذاعة المحلية بسبب اتقانها القراءة. والتحقت بالتعليم الجامعي بولاية تينيسي، حيث حصلت على منحة دراسية، وعلى الرغم من ذلك لاقت صعوبات عديدة، حيث كانت من أوائل الطلاب الأمريكيين ذو الأصل الأفريقي.
في سنتها الجامعية الأولى، لفت حضورها الإذاعي اشخاصا اقترحوا عليها العمل في التلفزيون، لتصبح اول اميركية من اصل افريقي تقدم الاخبار في تلفزيون. وتقول: "أذكر انني رفضت العرض نفسه مرتين، وفي المرة الثالثة، قصدت احد مدرسيّ وقلت له: ارفض العمل في التلفزيون لانني اخاف ان لا انهي دراستي الجامعية، ورد عليّ المدرس قائلا: ألا تعلمين ان الناس يقصدون الجامعة لهذا السبب؟".
في عام 1984 انتقلت اوبرا الى شيكاغو لتقديم البرنامج الصباحي A.M.CHICAGO الذي اصبح بعد مرور شهر على بثه البرنامج الأول على القناة، وفي اقل من عام كامل تغير اسم البرنامج الى اوبرا وينفري شو ومددت فترته الى ساعة كاملة.
في عام 1986 اصبح بث البرنامج على المستوى الوطني ليكون الأكثر مشاهدة على مستوى برامج الحوارات، واصبح فيما بعد من انتاج شركة اوبرا الخاصة بها.. واليوم يتم بث برنامجها الشهير Oprah Winfrey Show في 112 دولة، ويشاهده 30 مليون مشاهد امريكي اسبوعياً.
وقد أحتفلت وينفري أيلول الماضي بمرور 25 عاماً على دخولها المجال الإعلامي، وأقامت بهذه المناسبة حفلا خاصاً في منزلها الفخم جمعها مع ما يمكن تسميته بـ "النساء الأسطوريات" اللواتي بلغ عددهن 60 مدعوة، من البارعات في المجالات الفنية والإعلامية والحقوق المدنية.



---------------------------------------------------------------------


الثـروة:

بلغت ثروتها عام 2003 مليار دولار مما وضعها في المرتبة 427 في اللائحة التي تضم 476 مليارديرا. وحسب تصنيف مجلة فوربس لعام 2005،احتلت أوبرا المرتبة التاسعة في أول 20 شخصية من النساء الأكثر نفوذا على صعيد وسائل الاعلام والسلطة الاقتصادية. كما احتلت المركز الثاني حسب تصنيف مجلة فوربس لعام 2005 في قائمة أكثر الشخصيات تأثيرا في العالم الذي ضم 100 شخصية وصعدت وينفري لتحل محل ميل جيبسون من حيث الثروة فقد بلغ دخلها السنوي 225 مليون دولار.

---------------------------------------------------------------------

التـأثيـر:
  • استضافت شخصيات عالميه ومن أبرزها الأسطوره مايكل جاكسون عام 1993 حينما قدمت البرنامج من داخل مزرعته نيفرلاند ببث مباشر والتي بلغت مشاهدة هذه الحلقه أكثر من 100 مليون مشاهد حول العالم محققتاً أعلى نسبة مشاهده لحلقه في برنامجها مما زاد من شهرتها عالمياً في أوائل التسعينات أيضاً استضافت شخصيات سياسية اجتماعية بارزه مثل بيل كلينتون، هيلاري كلينتون، كوندوليزا رايس. كما عرف عنها ارادتها القوية فقد خسرت من وزنها الكثير بعد أن عاشت سنوات بهذا الوزن وشاركت بماراثون في واشنطن خسرت 90 باوند من أصل 150 باوند.
  • اشتهرت من خلال برنامجها التلفزيوني (Oprah Winfrey show)، وهو برنامج يومي يتضمن مقابلات ومناقشات، يتم بثه في 112 دولة، ويشاهده 30مليون مشاهد أمريكي اسبوعياً، ويعد برنامجها من أكثر البرامج شهرة في الولايات المتحدة والعالم بشكل عام، تحقق النجاح لبرنامجها لمدة ربع قرن، نال شهرة عالمية من خلال تسليطه الضوء على العديد من الموضوعات الاجتماعية النفسية الفنية والثقافية وغيرها من الامور الحياتية، بالإضافة إلى الموضة والازياء والطبيخ والبيوت ومواضيع الصحة والامراض، كما أنها تسلط الضوء على عالم الاغنياء والفقراء في المجتمع الأمريكي والعالمي، تطرقت إلى العديد من مشاكل المجتمع الأمريكي بهدف ايجاد الحلول وأوجدتها، والجدير بالذكر ان برنامجها يتميز عن غيره ببعده عن الابتذال، كما أن طريقة تقديمها للبرنامج ارتقت إلى الحوار المتحضر والتواصل والتشويق المستمر.